أسباب رفض دعوى الخلع الشكلية والموضوعية في الإمارات العربية المتحدة

أسباب رفض دعوى الخلع في الإمارات العربية المتحدة

من حق الزوجة إقامة دعوى خلع أمام القضاء الإماراتي، إلا أنه من الممكن رفض تلك الدعوى أو قبولها من قبل القاضي.  فما هي أسباب رفض دعوى الخلع في القانون الإماراتي؟ هذا ما يوضحه بالمقالة محامي الطلاق في مكتبنا.

 قم بالضغط هنا، للاتصال بنا، نقدم لكم خدمات قانونية عالية الجودة وموثوقة بما يتعلق بالخلع في الإمارات.

أسباب رفض دعوى الخلع

إن أسباب رفض دعوى الخلع في القانون الإماراتي، تعود إما لأسباب شكلية أو أسباب موضوعية.

الأسباب الشكلية لرفض دعوى الخلع في الإمارات

  • عدم أهلية الزوجة لرفع دعوى الخلع أمام القضاء، كأن تكون مصابة بعارض من عوارض الأهلية كالجنون أو العته، أو محجور عليها لأي سبب من الأسباب الموجبة لذلك في القانون.
  • عدم وجود عقد زواج صحيح بين الزوجين، إذ أن الخلع عقد يتفق فيها الزوجان على إنهاء عقد الزواج، فعدم وجود عقد زواج يعني بطلان دعوى الخلع.
  • رفع دعوى الخلع إلى محكمة غير ذات اختصاص.
  • عدم اتباع الإجراءات المتوجبة لرفع دعوى الخلع أمام القضاء وفقًا لقانون الإجراءات المدنية الإماراتي، وأهمها استكمال البيانات اللازمة في صحيفة الدعوى.

الأسباب الموضوعية لرفض دعوى الخلع في الإمارات

  • عدم تمكن الزوجة من إثبات حقها في الحصول على حكم بالمخالعة أمام القضاء، خاصةً فيما يتعلق بإثبات شرط تعنت الزوج في طلاقها.
  • عدم حضور الزوجة جلسات المخالعة أمام القضاء بعد رفع الدعوى القضائية لعدة جلسات متتالية.
  • عدم قبول الزوجة بدفع البدل المادي المتوجب عليها بموجب الخلع.
  • رفع الزوجة دعوى طلاق للضرر بالتوازي مع دعوى الخلع، سيؤدي حتماً إلى رفض دعوى الخلع.
  • عدم تمكن الزوجة من إثبات سوء عشرة الزوج لها.
  • رفض الزوج الخلع وإقناع المحكمة بوجهة نظره.
  • عدم مثول الزوجة أمام المحكمة في دعوى الخلع والإقرار بأنها تخشى ألا تقيم حدود الله في حال استمرار الحياة الزوجية مع زوجها.

وما ذكر أعلاه مجرد حالات عامة, وهناك عديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى رفض القاضي لقضية الخلع المرفوعة أمام المحكمة, لذلك فإن طلب استشارة قانونية قبل البدء بإجراءات الخلع يعتبر خطوة أساسية ومهمة.

أسئلة القاضي عند الخلع

 يتوجب على الزوجة حضور جلسات الخلع للإجابة على الأسئلة التي تم توجيهها من القاضي إليها، وبعض الأسئلة التي قد يسألها القاضي للزوجة ما يلي:

  • ما أسباب طلبكِ الخلع وعدم رغبتك باستمرار الزواج.
  • هل فكرتِ في العواقب السلبية المترتبة على الأولاد في حال الخلع مع زوجكِ.
  • هل ترغبين بالتنازل عن حقوقكِ الناتجة عن الزواج وبالأخص المهر.
  • هل تم إكراهكِ من قبل الزوج على طلب المخالعة أمام القضاء.
  • هل ترين في استمرار الحياة الزوجية الخشية ألا تقيم حدود الله.

وأما الأسئلة التي يتم توجيهها للزوج من قبل القاضي، فتتمثل بما يلي:

  • هل تؤيد الزوجة بأقوالها التي أقرت بها أمام المحكمة.
  • لماذا لم تطلق زوجتك بإرادتك المنفردة.
  • ما سبب رفضك للفراق بينك وبين زوجتك.

تلك الأسئلة بشكل عام التي يوجهها القاضي عند جراء المخالعة بين الزوجين، وذلك لمحاولة الإصلاح بينهما،  وفي حال فشله في ذلك، فإن أجوبة تلك الأسئلة تطمأن القاضي لإصدار قراره بالتفريق بينهما خلعاً. ولا ننسى الأمور التي سيتم نقاشها في جلسات التوجيه الأسري التي تعتبر خطوة إلزامية لإقامة دعوى الطلاق.

وقد يحدث أحياناً ألا يحضر الزوج جلسات التوجيه الأسري أو جلسات المحكمة, فما الذي يحدث في حال عدم حضور الزوج لجلسات الخلع؟ الفقرة التالية تجيبك.

تصفح أيضاً: التكاليف التقديرية لدعوى الخلع في الإمارات العربية المتحدة.

عدم حضور الزوج جلسات الخلع

 يتوجب على كلا الزوجين حضور جلسات دعوى الخلع، وذلك للإجابة على الأسئلة التي يوجهها القاضي إليهم لإقرار الخلع.

ويختلف غياب الزوج عن حضور جلسات المحكمة عن غياب الزوجة، إذ أن الزوجة تعتبر مدعية، ويتوجب عليها الحضور، وإن عدم حضورها قد يؤدي إلى شطب دعوى الخلع.

أما أهمية حضور الزوج، فتتمثل بأن قانون الأحوال الشخصية الإماراتي لا يجبر الزوج على الخلع إلا بشروط خاصة جداً، ولا يركن إلى ادعاء الزوجة بتعنت الزوج ورفضه لطلاقها، بل لا بد من أن تسمع للزوج وتسأله عن تلك الأسباب.

إلا أن هناك حالة واحدة يمكن للمحكمة أن تحكم فيها بالخلع في ظل غياب الزوج، إذا ما أثبتت الزوجة عدم إقامة الزوج في الإمارات، أو أنه مسافر للخارج، أو أنها تجهل محل إقامته.

الأسئلة الشائعة

 هل يجبر القاضي الزوج على الخلع؟

نعم، بمكن أن يجبر القاضي الزوج على الخلع ويحكم به، إذا ما ثبت له تعنت الزوج ورفضه طلاق زوجته، وكان هناك خشية من ألا يقيما حدود الله، أو إذا كان طلب الخلع من قبل الزوجة قد تم قبل الدخول أو الخلوة الصحيحة، وقامت بإعادة ما قبضته من مهر، وعجز القاضي عن الإصلاح بينهما.

كم عدد جلسات قضية الخلع؟

 إن جلسات قضية الخلع تكون بالعادة قليلة، أقل بكثير من الجلسات اللازمة لدعوى الطلاق أو فسخ عقد الزواج، فالخلع قد لا يستغرق أكثر من جلستين أو ثلاث جلسات للحصول على حكم بالخلع.

هل يشترط حضور الزوجة في دعوى الخلع؟

نعم، يشترط حضور الزوجة في دعوى الخلع، وذلك باعتبارها مدعية، ويتوجب عليها الإجابة عن كافة الأسئلة التي يطرحها القاضي بالمحكمة، فيما يتعلق بأسباب طلبها المخالعة، ومن تلك الأسئلة أنها تبغض الحياة الزوجية، وتخشى ألا تقيم حدود الله باستمرارها مع الزوج.

وبذلك نصل إلى نهاية مقالتنا عن أسباب رفض دعوى الخلع في الإمارات، والتي وضحنا من خلالها الأسباب الشكلية والموضوعية في ذلك، والأسئلة التي يطرحها القاضي في حالة الخلع.

إننا نؤكد أيضا على ضرورة الاستعانة بأفضل المحامين والمستشارين القانونيين في مكتبنا الذين يقدمون أفضل الخدمات القانونية فيما يتعلق بمسائل الخلع والطلاق والفرقة بين الزوجين.

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Need A Lawyer?
Contact Us.