إثبات نشوز الزوجة في الإمارات

إثبات نشوز الزوجة في الإمارات

يعتبر نشوز الزوجة إحدى الحالات التي تؤدي إلى اضطراب الحياة الزوجية بين الزوجين، ويتوجب على الزوج إثبات ذلك النشوز حتى ينتج آثاره القانونية، لذا ننصحك كزوج بقراءة المقال التالي لما فيه من تفاصيل قانونية هامة ويمكنك طلب الاستشارة من خلال التواصل معنا.


ما هو نشوز الزوجة؟

يعرف النشوز بأنه امتناع الزوجة عن أداء الحقوق الشرعية المتوجبة عليها نحو زوجها، أو عدم إطاعته أو إساءة معاشرته.

وأما نشوز الزوجة في القانون الإماراتي، قد نصت عليه المادة 71 من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، والتي اعتبرت الزوجة ناشزاً في الحالات التالية:

  • منع نفسها عن زوجها دون عذر شرعي.
  • ترك بيت الزوجية دون عذر شرعي.
  • منع الزوج من الدخول إلى بيت الزوجية دون عذر شرعي.
  • إخلالها بالالتزامات الزوجية التي ينص عليها القانون.

ويتضمن البند الأخير باباً واسعاً يتمثل بإخلال الزوجة بالالتزامات المفروضة عليها قانوناً وشرعاً، ومن ذلك حسن المعاشرة مع الزوج، وتبادل الاحترام والمحافظة على خير الأسرة أي على أموال الأسرة، والعناية بالأولاد وتربيتهم.

كيفية إثبات نشوز الزوجة في الإمارات؟

إن الزوج إذا ما ادعى نشوز زوجته، يتوجب عليه إثبات ذلك النشوز لما يترتب على ذلك من آثار قانونية، ترفع عن الزوج بعض الالتزامات نحو زوجته، وتحرم الزوجة من بعض الحقوق.

وأما عن كيفية إثبات نشوز الزوجة في الإمارات، فقد أحال قانون الأحوال الشخصية الإماراتي مسائل الإثبات في قضايا الأحوال الشخصية إلى قانون الإثبات الإماراتي.

وبالتالي يحق للزوج الذي يدعي بنشوز زوجته، أن يثبت ذلك النشوز بكافة وسائل الإثبات، ومن ذلك:

  • الأدلة الكتابية التي تثبت نشوز الزوجة، كتقديم عقد إيجار مسكن استأجرته الزوجة، مما يدل على تركها لبيت الزوجية.
  • الأدلة الرقمية، والمتضمنة كافة الرسائل الإلكترونية التي تدل على نشوز الزوجة، ومن ذلك عدم احترامها للزوج ولأهله من خلال رسائل التواصل الاجتماعي مثلاً.
  • شهادة الشهود، إذ يمكن للزوج أن يتقدم بشهادة الشهود وفق الإجراءات المقررة لسماع الشهادة أمام المحاكم الإماراتية.
  • إقرار الزوجة بالنشوز، سواء كان الإقرار قضائياً أي أمام المحكمة، أو غير قضائي خارج المحكمة، كأن تعترف الزوجة بأنها غادرت مسكن الزوجية، أو أنها منعت الزوج من الدخول إلى بيت الزوجية، أو منعته من معاشرتها معاشرة الأزواج.
  • إجراء المعاينة من قبل القاضي في المحكمة، وذلك لإثبات نشوز الزوجة، كأن يطلب الزوج أن تقوم المحكمة بإجراء كشف على المسكن الذي تسكنه الزوجة وعلى المسكن الذي يسكنه، وأنها قد غادرت مسكن الزوجية دون عذر شرعي.

آثار نشوز الزوجة القانونية:

يعتبر نشوز الزوجة من المسائل الخطيرة في قضايا الأحوال الشخصية لما يترتب عليه من آثار قانونية، تؤدي إلى حرمان الزوجة من الكثير من حقوقها.

وتتمثل آثار نشوز الزوجة القانونية بما يلي:

  • سقوط النفقة عن الزوجة، والمقصود هنا بالنفقة الزوجية، أي إثناء قيام الحياة الزوجية، إذ أن قانون الأحوال الشخصية الإماراتي أوجب النفقة الزوجة على زوجها ولو كانت موسرة وكان الزوج معسراً، فإذا ما ثبت نشوزها فإن النفقة تسقط عنها.
  • إذا ثبت نشوز الزوجة قبل الدخول أو الخلوة الصحيحة، وطلبت الطلاق وأعادت ما قبضته من مهر وما أخذته من هدايا وما أنفقه الزوج من أجل الزواج، وامتنع الزوج عن طلاقها، فإن القاضي سيحكم بالتفريق خلعاً بينهما.
  • إن نشوز الزوجة إذا ما تم إثباته من قبل الزوج، يمنحه الحق في رفع دعوى تفريق للضرر والشقاق، ويعتبر نشوزها قرينة على الحكم بالتفريق بينها وبين زوجها، وقد يحصل الزوج على بدل مادي لقاء تلك الفرقة.
  • إن ثبوت نشوز الزوجة ثم طلاقها، يحرمها من نفقة عدة الطلاق الرجعي، ما لم تكن حاملاً، وعندها يتم إثبات النفقة للحمل وليس لها.
  • إن الفرقة بين الزوجين الناشئة عن نشوز الزوجة لا تحرمها من حقوقها المقررة لها في قانون الأحوال الشخصية، والمتمثلة بالحق في الحضانة والحق في المؤخر من مهرها، والحق في أثاث بيت الزوجية الذي تملكه ما لم تتنازل عنه للزوج صراحة.

إقرأ أيضاً: الطلاق بالتراضي للعقم

الأسئلة الشائعة

كيف يتم إثبات نشوز الزوجة في الإمارات؟

 يتم إثبات نشوز الزوجة في الإمارات بكافة وسائل الإثبات المقررة في قانون الإثبات الإماراتي، بما في ذلك الأدلة الكتابية، والأدلة الرقمية، وشهادة الشهود، وإقرار الزوجة بنشوزها، أو أية قرائن قضائية، أو قانونية تدل على ذلك النشوز.

هل نشوز الزوجة يسقط حقها في النفقة؟

 نعم، إن نشوز الزوجة يسقط حقها في النفقة، بشرط إثبات ذلك النشوز من قبل الزوج، فقد نصت المادة 71 من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي صراحة على أنه تسقط نفقة الزوجة إذا منعت نفسها من الزوج دون عذر شرعي، أو تركت بيت الزوجية أو منعت الزوج من الدخول لبيت الزوجية دون عذر شرعي، أو أخلت بالتزاماتها المنصوص عليها في القانون.

متى تعتبر الزوجة ناشزاً؟

 تعتبر الزوجة ناشزاً إذا امتنعت عن زوجها دون عذر شرعي، أو هجرت بيت الزوجية أو منعت الزوج من الدخول إليه دون عذر الشرعي، أو أخلت بالتزاماتها القانونية المتمثلة بحسن المعاشرة مع زوجها واحترامه وتربية أولادها تربية حسنة، وقد أصدر محكمة تمييز دبي حكماً بأنه لا يحق للزوج الادعاء بنشوز زوجته إلا بعد أن يثبت بأنه قد دعاها إلى طاعته ورفضت.


وبذلك نصل إلى نهاية مقالتنا عن كيفية إثبات نشوز الزوجة في الإمارات، والتي وضحنا من خلالها كيفية إثبات ذلك النشوز، وأهمية الاستعانة بمحامي مختص بقضايا الأحوال الشخصية، وهذا ما يقدمه فريق العمل القانوني لدينا، ويمكنكم التواصل معنا عبر زر الواتساب في أسفل الشاشة.

إقرأ أيضاً:  كيف يتم رفع دعوى طلاق للضرر في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Book Consultation