إجراءات الطلاق في ابوظبي

إجراءات الطلاق في ابوظبي

يجيب القانون رقم (14) الصادر عام 2021م في شأن الأحوال الشخصية بإمارة أبو ظبي، والذي يقوم على المبادئ الدينية وغير الدينية كذلك بأنه يكفي ليقع الطلاق في إمارة أبو ظبي أن يبدي أحد الزوجين رغبته في الانفصال عن شريكه أمام المحكمة دون الحاجة لتأكيد الضرر الواقع عليه من استمرار العلاقة الزوجية، أو دون الحاجة لبيان أسباب الرغبة في الانفصال، أو دون الحاجة لتعرية نقص الآخر أو تقصيره أو رمي اللوم عليه.


أسباب الطلاق وتشريعاته: 

بصورة عامة فإن أسباب الطلاق تعزى للأذى وسوء العشرة والتقصير المادي والتقصير المعنوي والخلافات والاختلافات وعدم التفاهم وقد طغت أسباب أخرى على حالات الطلاق في دولة الإمارات منها ما ذكرته الإحصاءات الرسمية بضعف التواصل والمرور بضائقة مالية وكذلك وسائل التواصل ومفرزاتها العديدة التي لا تكاد تغيب بتأثيراتها عن أحد منا، وبمراجعة بسيطة للأسباب التي تؤدي للطلاق يمكن المرور على أنواع الطلاق كذلك عبر المعادلات القانونية الآتية:

  • طلاق للضرر= أذى نفسي أو جسدي+ تعذر استمرار العلاقة الزوجية
  • طلاق بالتراضي= تعذر استمرار الحياة الزوجية+ اتفاق على الإنهاء بسلام
  • طلاق غيابي= غيابات مطولة من الزوج تتعدى حدود السنة+ غياب العذر أو التبرير المقبول لذلك

أمّا فيما يتعلق بالتشريعات والنصوص القانونية الناظمة لمسألة الطلاق فقد عرف الطلاق في قانون دولة الإمارات بأنه حلّ عقد زواج صحيح وشرعي، لفظاً أو كتابةً أو بالإشارة في حال العجز! 

إقرأ أيضاً: الطلاق بالتراضي للعقم

إجراءات الطلاق في أبو ظبي:

حين نتحدث عن الطلاق في أبو ظبي وإجراءات الطلاق في الإمارة فلا بدَّ أننا نقصد بالضبط القانون الصادر عام 2021م ولربما الشيء الذي يخطر ببالك بإلحاح الآن هو لماذا هذا القانون دون غيره ولماذا في إمارة أبو ظبي دون غيرها ونقاطع هذين السؤالين بإجابة مقتضبة ووافية تتناول الحديث عما يعرف بمفهوم (الطلاق المدني).

فقد شمل القانون السابق أحكام الطلاق المدني في إمارة أبو ظبي للأجانب غير المسلمين بمجرد إبداء أحد الزوجين رغبة نهائية أمام المحكمة بالطلاق دون تبريرات أو كشف ضرر كما أسلفنا سابقاً، أما إجراءات هذا الطلاق فتحدث باتباع الخطوات الآتية: 

  1. التقدم بطلب الطلاق وفق قواعد المحكمة.
  2. توقيع الطلاق (لاحظ لا يوجد جلسات توجيه أسري).
  3. صدور قرار بتنظيم إجراءات القيد.
  4. تسديد الرسوم المطلوبة.

صحيح أن الإجراءات السابقة تبدو بسيطة، ميسرة، سرعان ما تنجز لكن يجب التنويه إلى أن التقدم بطلب الطلاق المدني في أبو ظبي يحق لمجموعة معينة من الأشخاص ممن تنطبق عليهم الشروط الآتية، فمن هم الذين يحق لهم تقديم طلب الطلاق المدني في أبو ظبي؟ إليك التفاصيل

من يحق لهم تقديم إجراءات الطلاق في أبو ظبي؟

  • الأجانب غير المسلمين ممن يقيمون في أبو ظبي.
  • المتزوجون مدنياً في أبو ظبي.
  • أحد الطرفين إذا كان لديه جنسية أجنبية.
  • المسلمون من حملة الجنسية العربية في حال كانوا قد تزوجوا مدنياً عن طريق محكمة الأسرة في إمارة أبو ظبي.

(هل تود الاستفسار أكثر عن إجراءات الطلاق المدني في أبو ظبي.. تواصل معنا عبر زر الواتساب في أسفل الشاشة)

إقرأ أيضاً: محامي أحوال شخصية في دبي

الآثار القانونية المترتبة على الطلاق في أبو ظبي:

بالتأكيد فإن هناك آثار قانونية تترتب على الطلاق في أبو ظبي، ومن هذه الآثار مواضيع غاية في الأهمية مثل النفقة، الحضانة، وغير ذلك ولذلك يمكن الحديث عن آثار الطلاق في أبو ظبي بمجموعة البنود الآتية:

  • يمكن تقديم طلب الحصول على النفقة عقب الطلاق المدني في إمارة أبو ظبي وينظر القاضي في الطلب بحسب مجموعة من الاعتبارات، هي: 
  1. عمر الزواج حيث تزيد النفقة مع زيادة فترة الزواج.
  2. عمر الزوجة حيث تزيد النفقة مع زيادة عمر الزوجة أيضاً.
  3. الحالة المادية لكل من الزوجين.
  4. الضرر في حال كان لاحقاً بأي من الزوجين.
  5. مسألة الرعاية من قبل الأب بأبنائه في حال وجود أطفال.
  6. مسألة الاهتمام من قبل الأم بأبنائها.
  • تنطبق على الطلاق السابق مسألة الحضانة المشتركة ويقصد بها تشارك الزوجين في أمور الرعاية والاهتمام وقضاء الوقت مع الأطفال وهكذا.

إقرأ أيضاً: متى تسقط النفقة عن الزوجة

دور الاستشارة القانونية في قضايا الطلاق: 

مهما كان شكل الطلاق أو ترتيباته فإنه يبقى من القضايا المتشعبة كثيرة البنود والترتيبات، كل تفصيل فيها يقتضي وقفة قانونية محكمة ليتمكن الشخص من التوصل للقرار الصائب، ولعل هذا ما يجعل وجود شخص من ذوي الاختصاص والخبرة عاملاً مساعداً للخروج من قضية الطلاق بأقل الخسائر المادية والمعنوية أيضاً، ويمكن تحديد مهام المتخصص القانوني في قضايا الطلاق في جملة نقاط أبرزها: 

  • إعداد الوثائق والأوراق اللازمة بشكل قانوني منظم.
  • تقديم الاستشارة التي تتضمن شرحاً تفصيلياً لمعطيات القضية.
  • الترافع في المحكمة وتقديم الحجج اللازمة.
  • المطالبة بحقوق الموكل على أتم وجه.
  • الاستماع للموكل وتقديم النصيحة اللازمة في كل خطوة من خطوات القضية.
  • النظر في الثغرات في الطرف الآخر التي يمكن الإفادة منها بما يخدم صالح الموكل ومستقبله بعد الطلاق.
  • الحفاظ على خصوصية الموكل والتعامل مع قضيته بإنسانية وصداقة تساعده على التفكير في الجوانب الإيجابية لحالته.

في الختام:

يفرض التغيير الكبير الذي يشهده العصر لا سيما في الأماكن التي تحوي تنوعاً اجتماعياً وسكانياً مثل إمارة أبو ظبي مسببات إضافية لنشوب خلافات ونزاعات بين الأزواج قد تفضي في بعض حالاتها للطلاق، ولذلك يمكنك الاعتماد علينا إذا واجهتك أية مشكلة مرتبطة بموضوع الطلاق في إمارة أبو ظبي لأننا نوفر لك التواصل مع نخبة من المحامين المتخصصين في شؤون الطلاق والذين سيدعمون قضيتك بمهنية وأمانة لحين كسبها لصالحك!

إقرأ أيضاً: كيفية ضمان الحقوق كاملة في دعوى الطلاق للضرر؟

 

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Book Consultation