اتفاقية طلاق بالتراضي

اتفاقية الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات العربية المتحدة

الطلاق بالتراضي هو أحد أنواع الطلاق، يختلف عن غيره من الأنواع في كونه محكوم بالرضا بين الطرفين والاتفاقية على الانفصال الودي، وعن تطبيقه في دولة الإمارات فإنه يمكن أن يحدث سواء بين الأزواج الوافدين المقيمين أو بين الأزواج ممن لديهم إقامة، فنجد أن مفهوم الطلاق بالتراضي اشتقاقاً عن قانون الأحوال الشخصية في الدولة هو اتفاقية مكتوبة بين الزوجين تقضي الفرقة بينهما لأسباب قد تكون مرتبطة بواحد أو من الطرفين أو كليهما من عيوب أو أمراض أو سوء أخلاق أو تنافر طباع، تؤدي إلى تعذر الاستمرار في الحياة الزوجية بينهما، فيتقدم أحدهما (الزوجة غالباً) بطلب الفرقة ولا يعارض الزوج أمام المحكمة ذلك، ويتم الطلاق إذا تعذر الصلح وفق بنود مدونة وموثقة، وقد يكون الطلاق بالتراضي إما حراً أو مقيداً ويكون الحرّ أو المجرد دون وجود شروط أو قيود من أي طرف مقابل إنهاء رباط الزواج، على نقيض المقيد الذي يبنى على بعض الاشتراطات التي قد يطلبها أحد الطرفين.

سنناقش خلال هذا المقال عدة نقاط مرتبطة بالطلاق بالتراضي مثل أحكام اتفاقية الطلاق بالتراضي، وكذلك إجراءاته التفصيلية إضافة بمزايا وعيوب الطلاق بالتراضي مع بعض الإرشادات القانونية عند الإقدام على طلب الطلاق بالتراضي، أسطر قليلة تفصلك عن كم مهم من المعلومات القانونية، لا تفوت الإلمام بها

(ولا تفوت قراءة مقالنا السابق: في حالة الطلاق بالتراضي، ما هي النفقات التي تترتب على الزوج وفق قوانين دولة الإمارات؟).

شروط وأحكام اتفاقية الطلاق بالتراضي في الإمارات

يتم الطلاق بالتراضي بين الوافدين المقيمين أو حاملي الإقامة الإماراتية ويجري ذلك من قبل: 

  • إما الزوج أو وكيله المفوض بوكالة خاصة بالطلاق.
  • الزوجة أو وكيلها المفوض بوكالة خاصة وفق ما اتفق عليه في عقد الزواج.

وتحكم اتفاقية الطلاق بالتراضي مجموعة شروط وأحكام هي: 

  1. صياغة قانونية محكمة ومتقنة ومحررة بشكل مكتوب باللغة العربية.
  2. تذيل الاتفاقية بإمضاء الزوجين.
  3. تشمل الاتفاقية كل البنود المتفق عليها بشكل مفصل.
  4. بيان يقرر حل عقدة الزواج.
  5. إقرار من الزوجة بتسوية كافة مستحقاتها (هناك إجراءات قانونية يجب الانتباه لها بهذا الخصوص، ويمكنك التواصل مع محامي مختص من خلال زر الواتساب في أسفل الشاشة)
  6. التنازل عن حق الطعن في الحكم أمام القضاء.
  7. إرفاق المستندات والوثائق اللازمة (بطاقة الهوية، عقد الزواج، نص الاتفاقية نفسه، الخ).

إجراءات الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات

يمر الطلاق بالتراضي بمجموعة من الخطوات حتى يتم، ولا تسقط الحقوق في حالة وقوعه ويترتب عليه عدة شرعية بالنسبة للزوجة وتتقاطع إجراءات الطلاق بالتراضي بين المقيمين الوافدين والمواطنين ولكن يجدر ذكر كل منها منفصلة لزيادة الإيضاح.

  • إجراءات الطلاق بالتراضي بالنسبة للمواطنين الإماراتيين

  1. تسجيل قضية الطلاق بالتراضي في قسم التوجيه الأسري.
  2. إرفاق الوثائق والمستندات والأسانيد القانونية اللازمة.
  3. تحديد مواعيد جلسات الاستشارة.
  4. تقديم اتفاقية الطلاق بالتراضي باللغة العربية.
  5. الإحالة للمحكمة المختصة في حال الإصرار على الطلاق.
  6. صدور حكم الطلاق بعد مراجعة القضية.
  • إجراءات الطلاق بالتراضي بالنسبة للوافدين في الإمارات

  1. تقديم طلب الطلاق بالتراضي.
  2. تسجيل القضية وفتح ملف بأسماء الطرفين.
  3. إرفاق المستندات المطلوبة والوثائق الأساسية لكل من طرفي العلاقة، ومنها جواز السفر والهوية والعقد.
  4. تحديد مواعيد حضور جلسات الاستشارة في المحكمة وتحديد عدد الجلسات.
  5. تقديم اتفاقية الطلاق بالتراضي وترجمتها للعربية بحال كانت صيغت بلغة أخرى.
  6. تمثيل الطرفين أمام القاضي.
  7. صدور حكم الطلاق.

مزايا الطلاق بالتراضي: 

ثمة مزايا يمكن أن نستشفها للطلاق بالتراضي عن غيره من أنواع الطلاق الأخرى، ويمكن تحديد هذه المزايا في أنها: 

  • يعد الطلاق بالتراضي أسرع من غيره في الإجراءات وبالتالي يوفر الجهد والوقت على الزوجين.
  • يحافظ على الود ولا يسفر عنه نزاع قد يطول أمده بعد الطلاق.
  • يضمن للأطفال حياة نفسية أقل توتراً وأكثر سلاماً.

عيوب الطلاق بالتراضي: 

برغم كون الطلاق بالتراضي يقوم على اتفاق لكن هذا لا يمنع كونه طلاق بأي حال من الأحوال، وهنا يمكن رصد بعض العيوب الخاصة بالطلاق بشكل عام والعيوب المرتبطة بهذا النوع بشكل خاص.

  • عيوب الطلاق بصورة عامة :

من عيوب الطلاق تشتت الأسرة بصورة عامة، وشعورها بالضياع أباً وأماً وأطفالاً، الأمر الذي قد يهدد مستقبل جميع أطراف العلاقة أضف الفقد النفسي والشعوري الذي قد ينتاب سواء المرأة أو الرجل أو حتى أبنائهم لاسيما في المراحل العمرية الصغيرة، ويعتبر التهديد المجتمعي الذي يسفر عنه الطلاق هو الأثر الأكبر لحدوث الطلاق في المجتمعات الأمر الذي قد يؤدي بمرور الوقت لنشوء ظواهر اجتماعية غير صحية تهدد السلامة والأمن والاستقرار.

  • عيوب الطلاق بالتراضي :

من العيوب التي تؤخذ على الطلاق بالتراضي بشكل خاص أنه: 

  • إذا كان بائناً فلا يمكن الرجوع فيه.
  • لا يمكن الطعن بالحكم القضائي الصادر لاحقاً أمام أية جهة قضائية.
  • قد يضطر أحد الطرفين للتنازل عن بعض الحقوق مقابل إنهاء الحياة الزوجية مع الآخر ويقر بذلك دون رضاء تام في الحقيقة.

إقرأ أيضاً: الطلاق بالتراضي مع وجود طفل

إرشادات قانونية لصياغة اتفاقية الطلاق بالتراضي: 

عند الإقدام على صياغة اتفاقية طلاق بالتراضي يجب الانتباه لمجموعة من النقاط، وهي: 

  • مراعاة الأسس الشكلية التي تحدثنا عنها سابقاً من لغة عربية سليمة، وترتيب صحيح وغيرها.
  • مراعاة إرفاق كافة المستندات اللازمة.
  • الأخذ بالشكل القانوني للاتفاقية والذي يبدأ بعنوان مثل “طلب طلاق بالتراضي مقدم من..” ويرفق بوثيقة الزواج والتاريخ، يتم التطرق بعدها لمعلومات الأبناء في حال وجودهم يليه الإقرار بالاتفاق على حل عقدة الزواج ثم بنود الاتفاقية المشتركة (احصل على اتفاقية طلاق بالتراضي مثالية من خلال التواصل مع متخصص قانوني.. اضغط هنا وأرسل رقم هاتفك وسنعيد التواصل معك).
  • ضمان الحصول على الحقوق التي يقر أحد الطرفين باستلامها كاملة في الواقع، لعدم الوقوع في فخ احتيال لاحقاً.

الطلاق، كلمة متشعبة نوعاً وخطوات، فصلها قانون الأحوال الشخصية في دولة الإمارات وحظيت باهتمام واسع وذلك لملامستها صلب الحياة الاجتماعية، ورغم كون الطلاق بالتراضي يبدو ودياً وقائماً على الاتفاق، لكن ذلك لا يعني الاستغناء عن الحقوق المشرعة في القوانين وموافاة الشروط لتحققه بالشكل الأمثل، لذلك لا تتأخر في التواصل معنا في حال احتجت أية استشارة ووكل محامياً خبيراً بكل أريحية وبنقرة واحدة! 

 

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Book Consultation