الطلاق بالتراضي أم الخلع ؟ أيهما أفضل لك

الطلاق بالتراضي أم الخلع: أيهما أفضل لك؟

قبل البدء برفع دعوى قضائية للتفريق بين الزوجين, قد يُطرح سؤالاً هو: أيهما أفضل من الناحية القانونية الطلاق بالتراضي ام الخلع؟ وما الفرق بينهما وما الحقوق المترتبة على كل منهما؟ في هذه المقالة يوضح لكم محامي الأسرة الفرق بين الطلاق بالتراضي والخلع من منظور قانوني.

لديك استشارة؟ تواصل مع محامي الأسرة الآن، اضغط هنا.

الطلاق بالتراضي ام الخلع

أيهما أفضل بالنسبة للزوج أو الزوجة، الطلاق بالتراضي ام الخلع؟ 

إن الجواب عن ذلك السؤال يتطلب منا العودة إلى قانون الأحوال الشخصية الإماراتي الصادر بالقانون الاتحادي رقم 28 لعام 2005 وتعديلاته، لنوضح ما هو الطلاق بالتراضي وما هو الخلع، ومتى يكون الطلاق بالتراضي خلعاً ومتى لا يكون كذلك.

الطلاق بالتراضي

عرفت المادة 99 من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي الطلاق بشكل عام بأنه:

(حل عقد الزواج الصحيح بالصيغة الموضوعة له شرعاً).

وبالتالي يشترط في الطلاق أن يقع على عقد زواج صحيح كامل الأركان بين الزوجين وموثق أصولاً.

ويشترط فيه أيضاً صيغة محددة لوقوعه شرعاً، وهي التي تعبر عن مفارقة الزوج لزوجته صراحة أو ضمناً.

وإذا ما أردنا أن نميز الطلاق في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي بعدة أشكال، فإننا نجد الأشكال التالية:

  • الطلاق الواقع بالإرادة المنفردة للزوج لتلفظه بألفاظ الطلاق الصريحة أو الضمنية بشكل مباشر نحو زوجته، وهذا الطلاق يقع بمجرد ذلك التلفظ، ويجب على الزوج توثيقه لدى قاضي التوثيقات، ويتم إسناد الطلاق إلى تاريخ وقوعه بلفظ الزوج.
  • الطلاق الواقع بوكالة خاصة من الزوج، إذ يمكن للزوج أن يوكل أحد الأشخاص بطلاق زوجته.
  • الطلاق الواقع بتفويض الزوجة من قبل الزوج بتطليق نفسها، إذا ما تم الاتفاق على ذلك بشكل مستقل، أو كان هناك نص في عقد الزواج يمنح الزوجة ذلك الحق.
  • الطلاق بالتراضي بين الزوجين وغالبًا ما يتم ذلك الطلاق بعد رفع دعوى تفريق من قبل الزوجة، تُطالب فيها بالتفريق بينها وبين زوجها، لأي سبب من الأسباب الموجبة لذلك في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، فأثناء نظر الدعوى أمام لجنة التوجيه الأسري أو أمام المحكمة أو لدى الحكمين، قد يتفق الزوجان على إنهاء الحياة الزوجية بينهما بالتراضي، فيتم إجراء ذلك الطلاق أمام المحكمة بالتلفظ بألفاظ الطلاق وإقرار الزوج بمفارقة زوجته.

شاهد الزوار أيضاً: أهم الاسئلة والأجوبة في قضايا الخلع

أوجه التشابه والاختلاف بين الطلاق بالتراضي والخلع

للوهلة الأولى قد يلتبس الأمر على الكثير من الناس بأن الطلاق بالتراضي شكل من أشكال الخلع، أو العكس بأن الخلع يعتبر شكلاً من أشكال الطلاق بالتراضي.

وبالتحليل القانوني لكلا المصطلحين نجد بأن هناك أوجه تشابه بينهما وأوجه اختلاف.

أوجه التشابه بين الطلاق بالتراضي والخلع

  • يتفق كل من الطلاق بالتراضي والخلع باتفاق الزوجين على إنهاء عقد الزواج بينهما.
  • يتفق كل من الطلاق بالتراضي والخلع على شرط الرضا بين الزوجين، إذ يجب ألا يكون هناك إكراه للزوج على طلاق زوجته بالتراضي، والحال نفسه بالنسبة للخلع، إذ يجب ألا يكون هناك إكراه للزوجة لإجراء الخلع مع زوجها، فيجب أن تكون إرادة كلا الزوجين حرة لا إكراه فيها.
  • يتفق كل من الطلاق بالتراضي والخلع على ضرورة توفر شرط الأهلية لإيقاع الطلاق في الزوج، ويشترط في الخلع أن تكون الزوجة أهلاً للتصرف بأموالها.
  • يتفق كل من الطلاق بالتراضي والخلع على أن حق الحضانة ونفقة الأولاد المحضونين من حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات، التي لا يصح التنازل عنها بأي شكل من الأشكال، ما لم تسقط عنها الحضانة للأسباب الموجبة لذلك في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي.

شاهد الزوار أيضاً: الفرق بين الطلاق والخلع في القانون الإماراتي

أوجه الاختلاف بين الطلاق بالتراضي والخلع

  • الطلاق بالتراضي يقع بدون بدل مادي بخلاف الخلع المتوجب فيه البدل المادي الذي تدفعه الزوجة أو غيرها للزوج.
  • الطلاق بالتراضي قد يكون رجعياً أو بائناً بحسب الحال، فإذا ما كان للمرة الأولى والثانية فهو طلاق رجعي، وإذا ما كان للمرة الثالثة فهو طلاق بائن بينونة كبرى، وإذا ما كان قبل الدخول أو الخلوة الصحيحة فهو طلاق بائن بينونة صغرى، بينما الخلع تعتبر الفرقة الناتجة عنه طلاقاً بائناً بينونة صغرى فقط.
  • لا يعتبر الطلاق بالتراضي واقعاً إلا إذا تم دون أن تتنازل الزوجة عن أي حق من حقوقها، بل تقر باستلامها حقوقها من الزوج بالكامل، ولو كانت في الحقيقة لم تستلمها، بخلاف الخلع الذي يجب فيه تحديد البدل، ويعتبر تنازل الزوجة عن أي حق من حقوقها بدلاً لإنهاء عقد الزواج بين الزوجين.
  • إن الطلاق بالتراضي إذا ما تم بالاتفاق بين الزوجين يترتب عليه حصول الزوجة على حقوقها الناتجة عن الزواج والطلاق بشكل كامل، أما الخلع إذا ما تم الاتفاق عليه بين الزوجين، فإن الحقوق المقررة للزوجة بموجب الخلع هي ما تحكمه تلك الاتفاقية.

تصفح أيضاً: ما هي حقوق الزوجة في حالة الطلاق للضرر في الإمارات؟

إجراءات الطلاق بالتراضي في الإمارات

ذكرنا أن الطلاق بالتراضي غالباً ما يتم بعد رفع دعوى طلاق أو تفريق من قبل الزوجة أو الزوج أمام المحكمة، ومن الممكن أن يقع ذلك الطلاق قبل الوصول إلى المحكمة.

حيث يتفق كل من الزوج والزوجة على الفرقة بينهما، ويتم طلب الطلاق بالتراضي لدى قسم التوجيه الأسري.

 حيث يتم تحديد موعد للقاء بين الزوجين، وخلال تلك الجلسة يمكن للزوجين التقدم باتفاقية الطلاق بالتراضي الموقعة منهما.

والتي تتضمن إبراء كل من الزوجين لذمة الآخر من الحقوق المترتبة بذمته، دون أن يتم ذكر بدل مادي لقاء الفرقة بينهما تدفعه الزوجة للزوج.

بل تقر الزوجة بحصولها على حقوقها كاملة من معجل ومؤجل مهرها والمصاغ الذهبي والأشياء الجهازية، وبذات الوقت يقرُّ الزوج بأنه ليس له في ذمة زوجته أي حق مالي.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا, ننصحك بقراءة الأسئلة التي يتكرر طرحها في هذا الموضوع أدناه, وننصحك أيضاً بقراءة مقالات أخرى لتقوية معلوماتك القانونية أكثر عن الخلع مثل: تكاليف قضية الخلع في الإمارات أو الخلع والطلاق والفرق بينهما أو سؤال وجواب في قضايا الخلع وإذا كنت بصدد رفع دعوى خلع فاقرأ أسباب رفض دعوى الخلع في الإمارات لمعرفة موقفك القانوني.

أيهما أفضل الطلاق بالتراضي ام الخلع

إذا ما أردنا أن نقارن بين مصلحة كل من الزوجين فيما يتعلق بالطلاق بالتراضي ام الخلع، نجد بأن مصلحة الزوج تتحقق في الطلاق بالتراضي نتيجة طلاق زوجته دون أن يترتب عليه أية حقوق، إذا ما تمكن من إقناعها بتنازلها عن حقوقها بصيغة الإبراء، أو أنها حصلت على حقوقها كاملة من زوجها، وهي في الحقيقة لم تحصل عليها.

لذلك ننصح الزوجة بألا تقبل بالطلاق بالتراضي إلا بحصولها على حقوقها كاملة، أو بإجراء المخالعة بينها وبين زوجها لقاء بدل مادي يتم تحديده بشكل واضح وصريح أمام المحكمة.

 لأن الطلاق بالتراضي يختلف عن الطلاق الواقع بالإرادة المنفرد للزوج، إذ أن الطلاق الواقع بإرادة منفردة للزوج يمنح الزوجة الحقوق كاملة فيما يتعلق بالزواج والطلاق.

 أما الطلاق بالتراضي فقد تضطر الزوجة إلى الإقرار أمام المحكمة بحصولها على الحقوق الكاملة وهي في الحقيقة لم تحصل على أي حق من ذلك الحقوق.

الأسئلة الشائعة

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات؟

نعم يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات، فإذا ما كان الطلاق رجعياً جاز له مراجعتها أثناء عدة الطلاق الرجعي قولاً أو فعلاً.

 وإذا ما كان بائنا بينونة صغرى جاز له مراجعتها بعقد جديد ومهر جديد، وإذا ما كان بائنًا بينونة كبرى، فلا يحق له مراجعتها إلا بعد أن تتزوج برجل آخر ويدخل بها، ثم يطلقها وتنقضي عدتها، فيتزوجها بعقد جديد ومهر جديد.

وبذلك نصل إلى نهاية مقالتنا عن أيهما أفضل للزوجين، الطلاق بالتراضي ام الخلع، والتي حاولنا أن نوضح من خلالها أوجه التشابه والاختلاف ما بين هذين المصطلحين، كما نؤكد بذات الوقت على أهمية الاستعانة بمحامي أو مستشار قانوني. لا خاب من استشار.

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Need A Lawyer?
Contact Us.