حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي

حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات وكيفية الحفاظ عليها

 ما هي حقوق الزوجة التي يحفظها القانون في دولة الإمارات عند حدوث الطلاق بالتراضي؟ وكيف يحدث الطلاق بالتراضي؟ ماذا يقصد به؟ ما هي إجراءات حماية الحقوق للزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات؟ .. موضوع في غاية الأهمية أناقشه معك خلال هذا المقال من وجهة نظر قانونية شاملة، ولطفاً شاركني أي تساؤل تحتاج لمعرفة إجابة عنه عبر زر الواتساب أسفل الشاشة!

مفهوم الطلاق بالتراضي: 

عندما يكون الطلاق على شكل اتفاقية مكتوبة باللغة العربية، ويحتوي تصريحاً من الزوجة بطلب الطلاق كما يحتوي قبولاً أو عدم معارضة من الزوج للفكرة فهذا ما يمكن تسميته الطلاق بالتراضي!

تمتاز معاملات الطلاق بالتراضي عموماً بمجموعة سمات يمكن من خلالها التفريق بين الطلاق بالتراضي وغيره من أنواع الطلاق الأخرى مثل الطلاق للضرر، ومن سمات الطلاق بالتراضي الآتي: 

  1. الطلاق بالتراضي أكثر بساطة من قضايا الطلاق الأخرى.
  2. الطلاق بالتراضي أكثر مرونة في سيره بالمحكمة.
  3. الطلاق بالتراضي ينهي الزواج بشكل حضاري دونما أحقاد تظهر مستقبلاً وقد تشكل خطراً على حياة أحد الزوجين أو كلاهما أو أطفالهما.
  4. الطلاق بالتراضي لا يحتاج الكثير من الوقت والجهد.

إذاً نحن متفقون حتى اللحظة أن الطلاق بالتراضي هو الشكل الراقي للطلاق، ولكن هل يؤخذ الموضوع بهذه البساطة؟ بالتأكيد لا، فمن باب قانوني يجب هنا التحذير من الانخداع بمرونة الطلاق بالتراضي لأن هذه المرونة تؤدي بالضرورة لحدوث الطلاق لكنها لا تضمن ما بعده، وما بعده التي أود لفت انتباهك إليها هنا تتمثل في “الحقوق”.

تعرف إلى: أفضل المحامين في دبي

حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات: 

قد يفهم من مفهوم التراضي أن هناك إلغاء أو تقييد للحقوق التي تحصل عليها الزوجة بعد الطلاق بصورة عامة، لكن القانون يحافظ على حقوق الزوجة حتى ولو حدث الطلاق بالتراضي، وللتذكير فإن حقوق الزوجة بعد الطلاق تتمثل في: 

  • الحق في الحصول على النفقة.
  • الحق في الحصول على السكن.
  • الحق في الحضانة لوصول الأطفال لسن معين.
  • الحق في الحصول على نفقة الأبناء.
  • الحق في الحصول على المهر.

اقرأ أيضاً: هل يمكن طلب الطلاق بسبب التعدد بحسب القانون الإماراتي؟ 

أهم الإجراءات الواجب اتباعها لحماية حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي: 

ثمة إجراءات قانونية يتم السير عليها عند الإقدام على الطلاق بالتراضي، وينبغي الالتزام بها والانتباه لمراعاة تفاصيلها حيث تتحدد إجراءات الطلاق بالتراضي في: 

  • اتفاق بين الزوجين على حل رابطة الزواج بينهما والانفصال بشكل ودي.
  • كتابة الاتفاقية بحضور متخصص قانوني وتوثيقها كما يجب.
  • تسجيل الوثيقة في قسم التوجيه الأسري ضمن الإمارة التي يقيمون بها.
  • حضور جلسات الموجه الأسري وإخباره بما يجول بخاطرهما.
  • إحالة القضية للمحكمة عند تمسك الطرفين بقرار الطلاق بالتراضي.
  • تقديم الوثيقة للمحكمة المختصة مرفقاً معها كافة المستندات القانونية اللازمة من عقد الزواج، نموذج الاتفاقية، وغيرها.
  • محاولة القاضي تقريب وجهات النظر بين الطرفين.
  • إصدار حكم الطلاق إذا تمسك الطرفان فيه بعد النظر بصحة الدعوى واكتمال الأوراق المطلوبة ومراعاتها للشكل القانوني اللازم.

قد يهمك: إجراءات طلب الطلاق للضرر النفسي في التشريع الإماراتي

في حين ثمة إجراءات أخرى توفر الحماية لحقوق الزوجة عقب الطلاق بالتراضي ومنها: 

  • التأكد من الحصول على الحقوق الموقعة عليها في الاتفاقية، بحوالة بنكية، تفويض بعقار..الخ.
  • عدم الإقرار باستلام شيء ما لم يتم استلامه بالفعل.
  • عدم الانصياع للود المسيطر على حالة الانفصال والحرج في تأجيل استلام مستحقات مالية.
  • متابعة وثيقة الطلاق من محامي متخصص في الطلاق سواء بإجراءاتها، شكلها، مضمونها، وما إلى ذلك! 

أهم شروط وثيقة الطلاق بالتراضي

من الجدير بالذكر التنويه لأهم شروط وثيقة الطلاق بالتراضي، وهي: 

  • الكتابة والتحرير بلغة سليمة والترجمة للعربية في حال قدمت من قبل وافدين.
  • تتضمن إبراء ذمة للزوج وتصريح بقبض كافة المستحقات للزوجة.
  • شاملة للشروط في حال كان لدى أحد الطرفين شرط معين.
  • مبين خلالها الاتفاق على حل رابطة الزواج.
  • مفصل ضمنها القضية والأسباب التي أدت إلى الطلاق.
  • شاملة تنازل بالحق في الطعن، حيث يعتبر الطلاق بالتراضي بمجرد وصوله للمحكمة والحكم فيه قراراً نهائياً.

اطلع على: شروط رفع دعوى النشوز وفق القانون الإماراتي

إرشادات قانونية لحفظ حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي: 

في بعض الحالات قد يغيب عنا تفصيل بسيط لكن غيابه يعرقل سير الدعوى كاملة، لذا يجب التنويه لبعض الإرشادات القانونية التي تضمن حسن سير اتفاقية الطلاق بالتراضي وكذلك تضمن حقوق الزوجة عقب حدوث الطلاق، ومنها ما يحضر بذهني الآن..

  • مراجعة وثيقة الطلاق بالتراضي والتحقق من شموليتها على كافة البنود وتوثيقها قانونياً لتأخذ بها المحكمة.
  • الحرص على عدم إغفال أي مستند قانوني يمكن أن يدعم ملف الدعوى حتى وإن بدا غير هام للوهلة الأولى.
  • الحرص على سلسلة الخطوات المتبعة حيث يجب المرور على محكمة التوجيه الأسري وحضور الجلسات قبل التحول للمحكمة المختصة.
  • طرح أي سؤال أو استفسار على المحامي الموكل بالدعوى لعدم الوقوع في أي خطأ محتمل.

وأخيراً، لاحظنا أن الطلاق بالتراضي بمثابة كسر للقاعدة النمطية أو الصورة الذهنية المأخوذة عن الطلاق لأنه يقوم على الاتفاق بعيداً عن المشاحنات أو المنازعات الزوجية حتى أن تيسير إجراءاته في المحكمة يكون أسرع، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار مسألة الحقوق فالاتفاق لا يعني بالضرورة أداء الحقوق، لذا لا تتردد في التواصل معنا للحصول على أفضل الاستشارات من قبل نخبة من المتخصصين القانونيين! 

اقرأ أيضاً: 

الطلاق بالتراضي مع وجود طفل

اتفاقية الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات العربية المتحدة 

متى تسقط النفقة عن الزوجة؟

هل ساعدك الموقع على الوصول إلى المحتوى المطلوب ؟

Thanks for your feedback!
احجز استشارة