طلقت زوجتي وهي حامل في الإمارات

طلقت زوجتي وهي حامل في الإمارات العربية المتحدة، ماذا اتصرف؟

غالبًا ما يشعر العديد من الأزواج بالحاجة  إلى استشارة محامٍ متخصص في قضايا الطلاق، ويطرحون تساؤلات مثل “لقد قمت بطلاق زوجتي وهي حامل، فما الخطوات التي يجب أن أتخذها؟ وهل هناك إمكانية لإرجاعها؟

في هذا المقال، سيقوم أفضل محامٍ في قضايا الطلاق لدى مكتبنا بتسليط الضوء على جميع الجوانب المتعلقة بقضية الطلاق عندما تكون الزوجة حامل، موضحًا متى يُعتبر الطلاق فعالًا، وما هي الحالات التي يمكن فيها إعادة الزوجة بعد حدوث الطلاق.

انقر على زر الواتساب في أسفل الشاشة للتواصل مع محامينا المتخصصين، حيث ستجد خدمات قانونية ممتازة تتعلق بقضايا الطلاق في الإمارات.

طلقت زوجتي وهي حامل  كيف أرجعها؟

 قد يطلق الزوج زوجته وهي حامل، إما لاعتقاده بأن طلاق الحامل لا يقع، فيرغب بتأديبها في ذلك، أو أنه يطلقها، وهو يعلم بذلك وبملء إرادته المنفردة، ثم يصيبه الندم على طلاقها، لأن طلاق الحامل يقع وفق أحكام قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، ويرغب بإرجاعها، أو إنه يكتشف بعد طلاقها بأنها حامل فتتولد لديه الرغبة بإرجاعها أيضًا حفاظًا على الولد.

وإن مكتبنا مكتب من خلال أمهر المستشارين القانونيين لديه، ينصح أي زوج طلق زوجته وهي حامل، أن يبادر لإرجاعها على النحو التالي:

  • إذا كان الطلاق للمرة الأولى أو الثانية، فإن الطلاق يقع رجعيًا، وتكون عدة الزوجة الحامل مرتبطة بمدة حملها أو بسقوط الجنين، وهنا من الأفضل للزوج أن يقوم بمراجعة زوجته خلال فترة العدة دون تباطؤ أو تأخير، ولا يترك الأمر حتى الأيام الأخيرة من الحمل، لأنه ربما لا سمح الله سقط الجنين فتنقضي تلك العدة.
  • أما إذا كان الطلاق رجعيًا، وانتهت عدة الطلاق الرجعي بوضع الزوجة الحمل أو بسقوط الجنين، فإن الطلاق الرجعي ينقلب إلى طلاق بائن بينونة صغرى، وهنا تنصحه بالمبادرة إلى التقدم لخطبة زوجته المطلقة من جديد، والزواج بها بعقد جديد ومهر جديد.
  • أما إذا كان الطلاق للمرة الثالثة، فإنه سيكون بائنًا بينونة كبرى، ولن يحق له مراجعتها إلا بعد أن تتزوج برجل آخر، ويدخل بها، ثم يطلقها دون تواطؤ مع الزوج الأول، ثم تنقضي عدتها، وبعد ذلك يحق له أن يتقدم لخطبتها، وأن يتزوجها بعقد جديد ومهر جديد.

ما عدة المرأة الحامل إذا طُلقت؟

حددت الفقرة الثانية من المادة 138 من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي عدة طلاق الحامل بوضع حملها أي بالولادة، أو بسقوط الحمل.

وبالتالي فإن فترة عدة طلاق للحامل ترتبط بالحمل، ولا تكون مرتبطة بالحالات الواردة في المادة 139 من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي التي جعلت عدة المطلقة غير الحامل ثلاثة أطهار لذوات الحيض، وثلاثة أشهر لمن لم تحض أصلًا أو بلغت سن اليأس أو انقطع حيضها.

 مما يعني أن عدة طلاق الحامل قد تمتد من عدة ساعات إلى تسعة أشهر، فإذا ما طلق الزوج زوجته وهي حامل في الأيام الأخيرة من حملها، ووضعت الحمل أو سقط الجنين بعد الطلاق بعدة ساعات، فإن عدتها تعتبر منقضية، فإذا كان الطلاق رجعيًا، فإنه سيتحول لطلاق بائن بينونة صغرى، ولن يحق له مراجعتها إلا بعقد جديد ومهر جديد.

وقد تمتد عدة الطلاق بالنسبة للحامل إلى تسعة أشهر، إذا ما اكتشفت الحمل بعد الطلاق بشكل مباشر.

ما حكم من طلق زوجته وهي حامل ثم راجعها

إذا طلق الزوج زوجته الحامل، فإن الطلاق إما أن يكون رجعيًا، وإما أن يكون بائنًا،  

 فإذا كان الطلاق رجعيًا فللزوج الحق في مراجعة زوجته قولًا أو فعلًا أثناء عدة الطلاق الرجعي، أي أثناء فترة حملها، فإذا ما راجع الزوج زوجته قولًا، توجب عليه إبلاغها بذلك، فإذا تقاعس عن ابلاغها وانتهت عدتها بالولادة، توجب عليه إثبات مراجعتها أثناء عدة الطلاق الرجعي من خلال شهادة الشهود، أو أي وسيلة إثبات مقررة في قانون الإثبات الإماراتي.

 أما إذا لم يراجعها أثناء عدة الطلاق الرجعي، وانتظر حتى الولادة، ثم أراد مراجعتها، فإن الطلاق ينقلب من طلاق رجعي إلى طلاق بائن بينونة صغرى، ولن يحق له مراجعتها إلا بعد أن يخطبها من جديد، ويتزوجها بعقد زواج جديد يتضمن مهر جديد.

 أما إذا كان طلاق الحامل بالأساس طلاقًا بائنًا، فإنه سيكون طلاقا بائنًا بينونة كبرى، وبالتالي لا يحق للزوج مراجعة زوجته، إلا بعد أن تنتهي عدتها بالولادة أو بسقوط الجنين، ثم تتزوج برجل آخر، ويدخل بها، ثم يطلقها دون تواطؤ مع الزوج الأول، وتنقضي عدتها، ثم يتقدم لخطبتها ويتزوجها بمهر جديد وعقد جديد.

الأسئلة الشائعة حول طلقت زوجتي وهي حامل في الإمارات

 هل يقع طلاق الحامل والحائض؟

إن طلاق الحامل يقع وفقًا لقانون الأحوال الشخصية الإماراتي، وباتفاق المذاهب الأربعة، أما طلاق الحائض فلا يقع مثله مثل طلاق من كانت في النفاس.

 هل تخرج المطلقة الحامل من بيتها؟

يستحب للمطلقة الحامل في الطلاق الرجعي أن تعتد في بيت الزوجية طيلة فترة العدة، أما إذا كانت معتدة في طلاق بائن، فيتوجب عليها الاعتداد في بيت أهله،  أو في بيت الزوجية بشرط عدم إقامة الزوج معها، ويفضل ألا تخرج المطلقة الحامل أثناء العدة إلا للضرورة القصوى.

 كم عدد مرات الطلاق الرجعي أثناء الحمل؟

إن عدد مرات الطلاق الرجعي أثناء الحمل مرتان فقط، مع التنبيه بأن الطلاق المتكرر لفظًا أو عددًا لا يقع إلا طلقة واحدة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي.


يشير المقال إلى تعقيدات قضايا الطلاق عندما يكون الزواج معنيًا بحمل الزوجة. يستعرض المحامون المختصون في مكتبنا تلك التحديات، حيث يبحثون في جوانب الطلاق وإمكانية إرجاع الزوجة. يُشدد على أهمية الاستعانة بمحامين ذوي خبرة في مجال قضايا الطلاق، ويُشجع على التواصل مع مكتبنا عبر الواتساب للحصول على استشارات قانونية متخصصة.

تُسلط الأضواء على فترة عدة الطلاق للحامل والتوضيح حول متى يُعتبر الطلاق فعالًا، مع التركيز على حالات إرجاع الزوجة. يُبرز المقال أيضًا الأسئلة الشائعة حول موضوع “طلقت زوجتي وهي حامل في الإمارات.

 

ويمكنك ان تقرأ:
خدمات استشارة محامي الطلاق في الإمارات العربية المتحدة: الحصول على النصائح القانونية المهنية

كم تبلغ نفقة بعد الطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Need A Lawyer?
Contact Us.