عقوبة تشويه السمعة في الإمارات

عقوبة تشويه السمعة في الإمارات وفق تحديثات 2024

تشويه السمعة واحدة من الجرائم التي تضمنها قانون العقوبات في دولة الإمارات باعتبارها تقوم على إلحاق الضرر بالآخرين معنوياً، ونفسياً، وقد يكون مادياً أيضاً حيث تؤدي في بعض الحالات إلى فقدان من ارتكبت الجريمة بحقه لمنصبه أو عمله بعد تشويه سمعته من قبل “مجرم” ما.

ولأن الثورة الرقمية أتاحت انتشار جريمة تشويه السمعة بشكل متطور ناجم عن توظيف أدوات الميديا في تلك الجريمة، فكم فضيحة أثيرت ضد أشخاص عرف لاحقاً أنها صنيعة حقد وتعمد ضرر لا أكثر، ولكن رغم ذلك فالضرر قائم ولذا العقوبة ستكون قائمة، ولذا أيضاً اخترت لكم هذا الموضوع لنتناقش في تفاصيله القانونية/المجتمعية ضمن هذا المقال!

هل لديك استفسار قانوني؟ اتصل بنا!

أنواع تشويه السمعة وفق القانون في الإمارات: 

تتعدد أنواع تشويه السمعة بحسب قانون العقوبات الإماراتي باختلاف الوسيلة، والضحية، وكذلك الإقرار، وللتوضيح أكثر فإن أنواع تشويه السمعة هي: 

  • تشويه السمعة بحسب الوسيلة: 

ويقصد بتشويه السمعة بحسب الوسيلة الإجابة عن سؤال “كيف شوه فلان سمعة فلان؟” نجد أنفسنا هنا بصدد أجوبة مثل: 

  • عبر استخدام الوسائل المطبوعة.
  • عبر استخدام السوشيال ميديا.
  • عبر الحديث بأمره مع الأهل، الجيران، أبناء الحي..الخ.

فقد يختلف حجم الضرر الناتج عن جريمة تشويه السمعة باختلاف الوسيلة المستخدمة لذلك الغرض القبيح _دون شك_ وقد يؤثر ذلك في الحكم الذي تأخذه المحكمة على الشخص فعندما تنشر صور وفيديوهات تتضمن إساءة ويتم تداولها بين كل الناس وتتحول إلى “تريند” كما نقول ليس كما عندما يخبر شخص جاره أن جارهم على علاقة بجارتهم! 

  • تشويه السمعة بحسب الضحية: 

يمنح قانون العقوبات في دولة الإمارات فيما يتعلق بجريمة تشويه السمعة بعض الحصانة المضافة للشخص الذي يشغل مكان موظف حكومي، أو موظف تم تكليفه بأداء مهمة عامة.

ربما مرد التمييز السابق بحسب تشخيص قانوني هو أن مثل هؤلاء الأشخاص يمثلون الحكومة أو الدولة نفسها، حيث أن الإساءة لموظف يعمل في الإمارات بتشويه سمعته تعتبر إساءة لكل المؤسسات الحكومية وهنا الجرم أكبر!

  • تشويه السمعة بحسب المعيار المتعلق بفعل تشويه السمعة:

أقصد بالمعيار المتعلق بفعل تشويه السمعة الإجابة عن سؤال مدى نسب مرتكب الجرم لصور أو وثائق أخرى أو حوادث معينة للشخص الذي شوه سمعته أو مجرد قوله “فلان سيء.. فلان مرتشي.. فلان مبتز”.

عقوبة تشويه السمعة في الإمارات: 

ما هي عقوبة تشويه السمعة في دولة الإمارات؟ لعل هذا السؤال الأكثر إلحاحاً الذي يخطر لك الآن، وتتمثل الإجابة الدقيقة عنه من خلال المادة القانونية التالية.

تنص المادة القانونية رقم ٤٢٥ من قانون العقوبات في دولة الإمارات على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن سنتين أو بالغرامة بما لا يزيد عن ٢٠ ألف درهم من أسند لشخص آخر بإحدى الطرق العلنية واقعة من شأنها أن تجعله محلاً للعقاب أو الازدراء أو الاحتقار”.

أما إذا وقع تشويه السمعة باستخدام وسيلة إلكترونية مثل صفحات التواصل الاجتماعي فيأتي قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية بالإجابة عن العقوبة في ذلك حيث تشير المادة القانونية رقم ٤٣ من هذا القانون إلى أنه يعاقب بالحبس والغرامة التي تتراوح بين ٢٥٠ و٥٠٠ ألف درهم.

طرق إثبات جريمة تشويه السمعة في الإمارات: 

تعرض أحد الأصدقاء لجريمة تشويه سمعة عبر نشر فيديو عبر إحدى الصفحات الإخبارية ضده ونسبت خلاله إليه أفعال قبيحة مثل الابتزاز، التحرش، الخ وفقد على إثر ذلك منصبه بعد تحريض جماعات على الإنترنت ضده، فقصدني سائلاً كيف أحصل على حقي من هؤلاء المجرمين وفقاً للقانون؟ 

وهنا أطرح له ولكم إجابة عن السؤال، فكيف يثبت تشويه السمعة؟ دعونا نمر على خطوات ذلك: 

  1. الحصول على كافة الأدلة الممكنة (لقطات شاشة، محادثات، وثائق، تهديدات سابقة، اعتراف شهود..الخ) وتقديم تلك الأدلة للمحكمة.
  2. تقديم شكوى ضد الموقع أو الوسيلة التي بثت محتوى تشويه السمعة لمعرفة من وراءها.
  3. استجواب المتهم أو المتهمين بجريمة تشويه السمعة ودفعهم للإقرار بجريمتهم.
  4. الاستعانة بمحامي متخصص، والذي يمكنك التواصل معه مباشرة من خلال التواصل معنا في زر الواتساب أسفل الشاشة.

قد يهمك: رفع دعوى مطالبة مالية في دولة الإمارات المتحدة

كيف تتجنب الوقوع كضحية تشويه السمعة؟

جميعنا معرضون للوقوع ضحايا تشويه سمعة خاصة مع تعدد الوسائل التي باتت متاحة لذلك، وإمكانية تخفي المجرم وراء أسماء وهمية لتحقيق غرضه، ولذا فهذه بعض الإرشادات التي تخفف من احتمالية الوقوع في فخ مجرمي تشويه السمعة: 

  • لا تترك بياناتك الشخصية مفتوحة أمام أحد، واجعل مفاتيح المرور لحساباتك، بريدك الإلكتروني صعبة بما لا يمكن أحد من اختراقها.
  • لا تدخل في أحاديث مع أشخاص لا تعرفهم أو أشخاص قد يحتمل أنهم يستدرجونك للإيقاع بك في جريمة تشويه سمعة.
  • اعزل أسرارك الشخصية عن أوساط العمل، الدراسة، المجتمع الافتراضي قدر الإمكان.
  • سارع بالاستعانة بنا إذا تعرضت لأي تهديدات أو ابتزاز مقابل السكوت عن شيء ما يخصك.

قد يهمك: إجراءات تقديم بلاغ نصب واحتيال في أبو ظبي.. شرح قانوني وافٍ 

الأسئلة الشائعة: 

كيف أرفع قضية تشويه سمعة في الإمارات؟

تتمثل خطوات رفع قضية تشويه سمعة في الإمارات بما يلي: 

  1. تقديم صحيفة الادعاء إلى المحكمة مع مراعاة أن تتضمن: 
    • اسم المحكمة المقدمة إليها.
    • اسم المدعي والمدعى عليه.
    • موطن المدعي والمدعى عليه.
    • تفاصيل الدعوى ووقائعها.
    • الأدلة والإثباتات.
    • النصوص القانونية الداعمة.
    • مطالب صاحب الدعوى.
  2. ترفع الدعوى من قبل صاحب الادعاء أو وكيله القانوني حصراً.
  3. ترفع الدعوى بتحقيق شرط الإسناد بمعنى أن يتم نسب فعل شنيع لصاحب الادعاء وتقديمه للعلن.
  4. ترفع الدعوى بإثبات لحاق ضرر نفسي أو مادي بصاحب الادعاء.

هل تريد حجز موعد؟ تفضل بتعبئة الاستمارة!

ماذا أفعل إذا تم تشويه السمعة؟

كل ما عليك فعله إذا تعرضت لتشويه سمعة أن تحتفظ بأدلة تشويه سمعتك ونقصد محامي متخصص وتباشر بإجراءات الدعوى.

ما شروط رفع قضية تشويه سمعة في الإمارات؟

تتحقق شروط رفع قضية تشويه سمعة في الإمارات بثلاثة أركان: 

  1. الإسناد بمعنى نسب الفعل الشنيع لصاحب الادعاء.
  2. وقوع الضرر فعلاً بمعنى تأذي صاحب الادعاء من تشويه السمعة.
  3. تقدم الدعوى وفق الإجراءات القانونية اللازمة من قبل صاحب الادعاء شخصياً أو وكيله القانوني.

وأخيراً، مما سبق يمكننا التأكد من أن تشويه السمعة سواء بشكل تقليدي أو إلكتروني جريمة يعاقب عليها القانون في دولة الإمارات، ولأننا جميعاً قد تكون ضحايا هذا الفعل ولأننا لظرف ما قد نقدم على هذا الفعل، فنحن هنا لإيجاد حل قانوني لك في أية قضية، لا تتردد في ترك رسالة لنا عبر زر الواتساب أسفل الشاشة!

اقرأ أيضاً: 

كيفية تقديم شكوى عن التحرش الإلكتروني في الإمارات العربية المتحدة 

 

هل ساعدك الموقع على الوصول إلى المحتوى المطلوب ؟

Thanks for your feedback!
احجز استشارة