متى يحق للاب حضانة الولد في الإمارات

بمجرد أن تحدث الفرقة بين الزوجين سواء بالطلاق أو بفسخ عقد الزواج أو بالخلع، وبحال وجود أولاد بسن معين، فأنهم سيخضعون لقانون الحضانة، وبمقالنا اليوم سنشرح متى يحق للاب حضانة الولد في الإمارات، وما هي التفاصيل القانونية المتعلقة بذلك.


متى يحق للأب حضانة الولد في الإمارات؟

يستلزم الجواب على هذا السؤال العودة إلى أحكام الحضانة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي الصادر بالقانون الاتحادي رقم 28 لعام 2005 وتعديلاته.

حيث رتب ذلك القانون الحاضنين، بحيث تكون الحضانة للأم أولاً، ثم للأب، ثم لأم الأم وإن علت، ثم لأم الأب وإن علت، ثم للمحارم من النساء مع تقديم جهة الأم على جهة الأب، وفي كل ذلك يجب مراعاة مصلحة المحضون.

وبالتالي فإن الأب لا يستحق حضانة الولد في الإمارات إلا بعد سقوط الحضانة عن الأم.

 وحتى تسقط الحضانة عن الأم بعد وقوع الفرقة بين الزوجين، سواء بالطلاق أو بالخلع أو بفسخ عقد الزواج، فإنه يجب أن يختل شرط من شروط استحقاق الأم للحضانة الواردة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي.

وهناك شروط عامة واجبة في الحاضن سواء كان الأم أو غيرها تتمثل بما يلي:

  1. شرط الأهلية العقلية والعمرية، أي يجب أن تكون عاقلة بالغة راشدة.
  2. شرط الأمانة، أي يجب أن تكون أمينة على المحضون من الناحية الأخلاقية.
  3. شرط المقدرة على تربية المحضون ورعايته.
  4. الشروط الصحية المتمثلة بسلامتها من الأمراض المعدية والخطيرة التي تؤثر على صحة المحضون.
  5. شرط سلامة السجل العدلي، أي ألا يسبق الحكم عليها بجريمة من الجرائم المتعلقة بالشرف.

إلا أن قانون الأحوال الشخصية الإماراتي أضاف شروطاً خاصة حين يكون الحاضن امرأة، وذلك على النحو التالي:

  1. يجب ألا تكون الأم متزوجة من زوج أجنبي عن المحضون، بشرط الدخول بها، ما لم تقدر المحكمة خلاف ذلك وفقاً لمصلحة المحضون.
  2. أن تكون الأم متحدة في الدين مع المحضون، وإذا ما كانت على غير دينه فيمكن للقاضي أن يقرر بقاء المحضون لديها مراعاةً لمصلحته، بحيث لا تزيد مدة الحضانة على إتمامه خمس سنوات سواء كان ذكراً أو أنثى.

وبالتالي لن يحق للأب الحصول على حضانة الولد ما لم يتم إسقاط الحضانة عن الأم وفق الشروط القانونية الواردة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي.

إقرأ أيضا: شروط إسقاط الحضانة عن الأم في الإمارات

كيف يمكن للأب المطالبة بحضانة أطفاله؟

يمكن للأب المطالبة بحضانة أطفاله، إذا ما ثبت لديه بأن الحضانة ساقطة عن الأم لأي سبب من الأسباب الواردة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، بشرط إثبات ذلك السبب أمام المحكمة.

 وإن إسقاط الحضانة عن الأم بعد وقوع الفرقة بين الزوجين، يحتم نقل حضانة الأولاد إلى الأب وفق ترتيب الحاضنين في القانون الاماراتي.

 ويتوجب على الأب الذي يطالب بحضانة أبنائه، أن يبادر إلى رفع دعوى إسقاط حضانة عن الأم أمام المحكمة المختصة، بموجب صحيفة ادعاء تتضمن البيانات الرئيسية المتوجبة لرفع الدعوى القضائية وفق أحكام قانون الإجراءات المدنية الإماراتي والمتمثلة بما يلي:

  1. اسم المحكمة المرفوعة إليها الدعوى، بحيث تكون مختصة بالنظر في الدعوى من ناحية الاختصاص الولائي والمكاني.
  2. بيانات كل من المدعي والمدعى عليه.
  3. موضوع الدعوى، وهو إسقاط الحضانة عن الأم وإثبات الحضانة للأب.
  4. وقائع الدعوى، وتضمن شرحاً لكيفية وقوع الفرقة بين الزوجين، وكيفية حصول الأم على حضانة الأولاد، ومن ثم سوق الأدلة القانونية والواقعية على أن الأم لا تستحق الحضانة.
  5. تدعيم صحيفة الادعاء بالمواد القانونية وكافة الثبوتيات المرفقة بها، كتقديم تقرير طبي يدل على إصابة الأم بأحد الأمراض العقلية، أو أحد الأمراض المعدية والخطيرة على سبيل المثال، أو تقديم أي دليل يدل على أن الأم قد تزوجت سواء عقد زواج موثق أو غير موثق.
  6. إدراج طلبات الأب المدعي والمتضمن المطالبة بحضانة أولاده.
  7. اختتام صحيفة الادعاء باسم المدعي أو وكيله القانوني والتوقيع، مع تاريخ تحريرها وتاريخ إيداعها لدى إدارة المحكمة.

كما يمكن للأب أن يتقدم بتلك الدعوى إلكترونياً عبر التطبيقات الإلكترونية التي أطلقتها وزارة العدل الإماراتية.

إقرأ أيضاً: سن الحضانة في القانون الإماراتي للذكر والأنثى

الأسئلة الشائعة حول حضانة الأطفال من قبل الأب في الإمارات

 1. متى تنتقل الحضانة إلى الأب في القانون الإماراتي؟

 تنتقل الحضانة إلى الأب في القانون الإماراتي بمجرد سقوط تلك الحضانة عن الأم لأي سبب من الأسباب الواردة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، كإصابتها بالجنون أو بأحد الأمراض المعدية، أو عدم قدرتها على تربية المحضون، أو نتيجة الحكم عليها بجريمة من الجرائم الواقعة على الشرف.

2. في حالة الطلاق لمن يكون الأولاد في الإمارات؟

 إذا ما وقع الطلاق بين الزوجين فإن الحضانة وفق قانون الأحوال الشخصية الإماراتي ستكون للأم، وعند عدم توفر شروط الحضانة فيها، ستنتقل إلى الأب، ثم لأم الأم، ثم لأم الأب، ثم للمحارم من النساء من جهة الأم، ثم للمحارم من النساء من جهة الأب، وهكذا حتى نصل إلى من يختاره القاضي من الأقارب لحضانة المحضون وفقاً لمصلحة ذلك المحضون.


الخاتمة:

حضانة الأولاد في دولة الإمارات أو غير دولة الإمارات أمر حساس للغاية يجب على الزوجين أخذه بعين الاعتبار عندما يصلوا إلى قرار الانفصال، ويمكن للزوجين أو لإحداهم التواصل مع محامي متخصص من خلال زر الواتساب في أسفل الشاشة للحصول على استشارة قانوينة، ويمكن أن تكون هذه الاستشارة متعلقة بالطلاق أو بحضانة الأولاد أو أي مشكلة قانونية أخرى، نحن معكم دائماً، يمكنكم التواصل الآن !

إقرأ أيضاً: متى يحق للاب حضانة الولد في الإمارات

 

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Book Consultation