اجراءات الطلاق بالتراضي في الإمارات - Mutual Consent Divorce Procedures in the UAE

الطلاق بالتراضي في الإمارات العربية المتحدة

تتسم معاملات الطلاق بتعقيد إجراءاتها ناهيك عن الجهد والوقت الذي تأخذه سواء من قبل طرفي العلاقة الراغبين في الانفصال أو من قبل المحكمة نفسها سعياً منها للإصلاح والتحقق من بيانات القضية والنظر فيها أيضاً، ويخالف الطلاق بالتراضي هذه القاعدة كونه أكثر مرونة وأقل وقتاً وأخف تعقيداً. حيث يتم من خلاله الاتفاق بين الزوجين على شروط الانفصال وتوثيقها في اتفاقية رسمية تسمى اتفاقية طلاق بالتراضي.

ما هو الطلاق بالتراضي في الإمارات؟ 

الطلاق بالتراضي في الإمارات هو اتفاق مكتوب باللغة العربية يصرح فيه بطلب الطلاق من قبل الزوجة وعدم معارضة الزوج واتفاقه معها أو من قبل الزوج أو من قبل الاثنين، المهم أن فكرة الطلاق بالتراضي هي الودية في الانفصال وتوثيق تلك الودية في وثيقة يترتب عليها تحقيق الشروط التي تم الاتفاق عليها.

والطلاق بالتراضي وفق ما أشار إليه قانون الأحوال الشخصية في دولة الإمارات قد يكون إما رجعياً بطلقة واحدة أو بائناً بثلاثة يتعذر فيه الإرجاع، وقد تم توكيل مكتبنا في عديد من قضايا الطلاق بالتراضي في الإمارات وكانت أبرز أسباب الطلاق ما يلي: 

  • كثرة النزاع وحدوث الشقاق وتعذر الاستمرار وتفاقم الاختلاف، والاتفاق في النهاية على الانفصال الودي للحيلولة دون استمرار الأذى أو المشاحنات.
  • وجود عيب أو مرض لدى أحد الطرفين، فقد يكون الزوج أو الزوجة عقيماً ما يمنع الآخر من بناء أسرة ويتفقا هنا على إنهاء العلاقة بينهما والمضي بإجراءات الطلاق بالتراضي للعقم أو غير ذلك.
  • الغياب المتكرر من قبل أحد الطرفين ما يعيق ممارسة الحياة الزوجية والأسرية بالشكل الطبيعي، وهنا يمكن الاتفاق كذلك على الانفصال.
  • نتيجة سوء طباع يتعذر على الآخر احتمالها أو قبولها أو إصلاحها الأمر الذي يدفعه لطلب الطلاق ولا يمانع الآخر ذلك.

وبالتأكيد ثمة أسباب كثيرة تتعدد مع تعدد طباع الأزواج واختلافاتهم وخصوصية كل حالة من الحالات، لكن ما سبق يمثل الحالات الأكثر شيوعاً لطلب الطلاق بالتراضي في الامارات.

ما هي شروط الطلاق بالتراضي؟ 

رغم مرونة معاملة الطلاق بالتراضي في محاكم الدولة قياساً لغيرها لكن لا بد من تحقيق مجموعة شروط قانونية يجب تحقيقها ليصدر قرار الطلاق، وأهم اشتراطات الطلاق بالتراضي هي: 

  1. اتباع الإجراءات والخطوات على التسلسل فلا يتم تجاوز قسم التوجيه الأسري والتوجه مباشرة للمحكمة المتخصصة مثلاً.
  2. تقديم وثيقة اتفاقية الطلاق بالتراضي شاملة شروطها مثل أن تكون:
    • مكتوبة باللغة العربية، ومترجمة بحال كانت مقدمة من وافدين مقيمين أجانب ومحررة بشكل جيد.
    • شاملة التصريح بقبض كافة استحقاقات الزوجة وإبراء الذمة.
    • شاملة للاشتراطات في حال كانت اتفاقية الطلاق بالتراضي مقيدة ولم تكن مجردة حيث أن أنواع الطلاق بالتراضي هما الحر والمفيد.
    • بيان حل رابطة الزواج.
    • تفصيل الحالة والإقرار بالتوصل لقرار الطلاق.
    • إمضاء الزوجين.
    • إرفاق المستندات المطلوبة.
  3. الالتزام بإرفاق الهوية الشخصية للزوجين ووثيقة اتفاقية الطلاق بالتراضي وملفات بأسماء الزوجين (للوافدين) وجواز السفر وغيره.
  4. التنازل عن حق الطعن بالحكم الصادر أمام أية جهة قضائية.

إقرأ أيضاً: الطلاق بالتراضي مع وجود طفل

إجراءات الطلاق بالتراضي في الإمارات

  1. إذا ما اتفق الزوجان على إجراء الطلاق بينهما بالتراضي، يتوجب عليهما إبرام اتفاقية ذلك الطلاق، ومن ثم تسجيل تلك القضية لدى قسم التوجيه الأسري في الإمارة التي يقيمون بها.
  2. عندها سيقوم الموجه الأسري بتحديد موعد لمقابلة الطرفين ومناقشتهما في ذلك، ومحاولات تقريب وجهات النظر وحل الخلاف ودياً.
  3. إذا لم يتمكن الموجه الأسري من ذلك، يتوجب عليه تحويل القضية إلى المحكمة، مع تقديم توصيته بشأنها  وإرفاق كافة الوثائق التي تقدم بها الزوجان إلى لجنة التوجيه الأسري، وأهمها عقد الزواج واتفاقية الطلاق بالتراضي.
  4. بعد عرض الأمر على القاضي في المحكمة المختصة، فإن القاضي سيحاول تقريب وجهات النظر بين الزوجين.
  5. فإذا ما أصر الزوجان على اتفاقهما في إيقاع الطلاق بالتراضي، فإن القاضي سيراجع نصوص الاتفاقية، ويتأكد من خلوها من أية مخالفة قانونية أو شرعية.
  6. ثم يحكم بالطلاق وفقاً للاتفاقية المبرمة بين الزوجين.
  7. يتوجب على القاضي التأكد من أن الاتفاقية قد تم إبرامها بين الزوجين دون إكراه أحد منهما للآخر، والتأكد من كمال أهلية الزوجين في إبرام تلك الاتفاقية.

إقرأ أيضاً: إجراءات الطلاق في ابوظبي

حقوق الزوجة بعد الطلاق بالتراضي 

قد يعتقد البعض أن الطلاق بالتراضي، وبما أنه يحدث بشكل ودي ستلغى فيه الحقوق وخاصة حقوق الزوجة، لكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً حيث تنال الزوجة بعد الطلاق بالتراضي حقوقها كاملة من نفقة، ومسكن، وحضانة، ومؤخر زواج.

المهم أن تكون متأكدة من تحصيل حقوقها قبل الإقرار في وثيقة الطلاق بالتراضي بأنها نالتها، وبالتالي فإن الطلاق بالتراضي لا يلغي حقوق الزوجة على العكس يمكن في بعض الحالات اشتراطها لحقوق معينة في وثيقة اتفاقية الطلاق بالتراضي.

ولكن من المهم بمكان الاستعانة بمحامي من أهل الخبرة في قضايا الطلاق بالتراضي في الامارات.

ملحوظة: إن إسقاط أي حق من الحقوق الشرعية والقانونية لأحد الزوجين يعتبر باطلاً في تلك الاتفاقية، مثل إسقاط حق الحضانة عن الأم في حال وجود أطفال.

أهم النصائح عند الطلاق بالتراضي

قد يغفل البعض عن بعض الشروط أو الإجراءات عند الشروع بقضية طلاق بالتراضي، ورغم أن بعضها يبدو بسيطاً لكن يجب الانتباه دائماً لكل مما يلي: 

  • أن تكون الاتفاقية مراعية للشروط المطلوبة، (يجب مراجعتها أو صياغتها من قبل محامي)
  • إرفاق كل الإثباتات القانونية المطلوبة والأوراق والمستندات.
  • التأكد من مراعاة خطوات الطلاق بالتراضي على الترتيب.
  • التأكد من تسجيل القضية في قسم التوجيه الأسري.
  • قراءة كل بند من بنود الاتفاقية بتمعن والاستفسار عن كل ما يبدو شائكاً من قبل الطرف الآخر أو محاميه.

مما سبق نجد أن قضية الطلاق بالتراضي تبدو مرنة، لا تأخذ وقتاً كثيراً لتصدر المحكمة قرارها، ومع ذلك فهي تحتاج في كل خطوة من خطواتها لنصيحة قانونية تسدى، لذلك لا تتأخر في التواصل معنا لنضعك على طريق الاستشارة الصحيح وتنهي قضيتك بعدالة ورضا.

ويمكنكم التواصل معنا من خلال الواتساب في أسفل الشاشة.

نموذج اتفاقية طلاق بالتراضي

سيقدم لكم مكتب “خدمة قانونية الإمارات” أفضل صيغة اتفاقية طلاق بالتراضي على النحو التالي:

إنه في يوم…………. تاريخ………….. تم إبرام هذه الاتفاقية بين الطرفين:

الطرف الأول: السيد…………. باعتباره الزوج، جنسيته…….. عنوانه…..

الطرف الثاني: السيدة……….. باعتبارها الزوجة، جنسيتها…… عنوانها……

مقدمة الاتفاقية: حيث أن الطرفين يرغبان بإنهاء عقد الزواج بينهما الموثق برقم………. تاريخ……….. وذلك لعدم إمكانية استمرار الحياة الزوجية والوصول إلى طريق مسدود.

فقد اتفق الطرفان على ما يلي:

  1. تعتبر مقدمة الاتفاقية جزء لا يتجزأ منها.
  2. يطلق الطرف الأول (الزوج) الطرف الثاني (الزوجة) طلقة واحدة.
  3. يحصل الطرف الثاني (الزوجة) على المؤجل من مهرها كاملًا وتبرئ ذمة الطرف الأول (الزوج) من كافة الحقوق المتعلقة بالنفقة والأشياء الجهازية.
  4. تعتبر الحضانة للطرف الثاني (الزوجة).
  5. يتوجب على الطرف الأول (الزوج) تقديم نفقة الطفل المحضون لدى الطرف الثاني (الزوجة).
  6. يحق للطرف الأول (الزوج) زيارة الطفل لدى الطرف الثاني (الزوجة) مرتين في الأسبوع، يومي الإثنين والخميس، وذلك من الساعة 3:00 وحتى 6:00 مساء.
  7.  تشاركية القرار بين الطرفين فيما يتعلق بتربية الطفل وتعليمه.
  8. لا يحق للطرف الثاني (الزوجة) السفر بالطفل دون موافقة الطرف الأول (الزوج).
  9. حررت الاتفاقية على نسختين، بحيث يستلم كل طرف نسخة.

الطرف الأول (الزوج):…………… التوقيع:…………… 

الطرف الثاني (الزوجة):………….. التوقيع:…………..

الأسئلة الشائعة حول اجراءات الطلاق بالتراضي في الامارات

هل يمكن ارجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي؟

نعم، يمكن إرجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات، إذا ما كان الطلاق للمرة الأولى أو الثانية، وذلك أثناء عدة الطلاق الرجعي دون الحاجة لعقد ومهر جديدين، وأما إذا أصبح الطلاق طلاقًا بائنًا، فلن يتمكن من إرجاعها إلا بعقد جديد ومهر جديد.

 ما هي حقوق المرأة إذا طلبت الطلاق؟

 إن المرأة إذا طلبت الطلاق لسبب من الأسباب الموجبة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، كإصابة الزوج بأحد الأمراض المنفرة أو المعدية أو الخطيرة، أو نتيجة للضرر والشقاق وإثباتها لذلك الضرر، فإنها ستحصل على حقوقها كاملة دون نقصان، بل قد تحصل على تعويض ما لحقها من ضرر مادي ومعنوي من زوجها.

للراغبين في إتمام اجراءات الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات العربية المتحدة ننصحكم بقراءة المقالات التالية:

وإذا كنت ترغب بالحصول على استشارة قانونية خاصة بقضايا الطلاق بالتراضي في الإمارات، تفضل بالتواصل معنا من خلال زر الواتساب في زاوية الصفحة.


وصلات خارجية (مراجع)

هل ساعدك الموقع على الوصول إلى المحتوى المطلوب ؟

Thanks for your feedback!
نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Book Consultation