اجراءات الطلاق بالتراضي في الامارات - Mutual Consent Divorce Procedures in the UAE

دليل اجراءات الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات

تحظى قضايا الطلاق بالتراضي في الإمارات بأهمية كبيرة، حيث تتبنى هذه الإجراءات نهجًا قانونيًا يعكس التطورات الحديثة في مفهوم الحياة الزوجية. يتطلب إتمام هذا النوع من الطلاق التفاهم المتبادل بين الزوجين واللجوء إلى إجراءات قانونية تضمن حقوق كل طرف. في هذا المقال، سنستعرض بدقة خطوات وتفاصيل إجراءات الطلاق بالتراضي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تأتي هذه الإجراءات ضمن إطار قانوني محدد ينصه قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، حيث يتوجب على الزوجين الاتفاق على شروط الطلاق وتوثيقها في اتفاقية رسمية.

سنقدم أيضًا نموذجًا عمليًا لاتفاقية طلاق بالتراضي، يمكن للأزواج الاستفادة منه أثناء إجراءاتهم القانونية. كما سنلقي الضوء على الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع، مثل إمكانية إرجاع الزوجة بعد الطلاق وحقوق المرأة في حالة طلبها الطلاق.

وكما يمكنكم أيضًا، الضغط على زر الواتساب الموجود في أسفل الشاشة للتواصل مع أحد المحاميين الخبراء في مكتب “خدمة قانوينة الإمارات”

7 خطوات لاتمام اجراءات الطلاق بالتراضي في الامارات 

إن اجراءات الطلاق بالتراضي في الامارات، هي نفسها تقريبًا إجراءات الطلاق بشكل عام وفق قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، وذلك على النحو التالي:

  1. إذا ما اتفق الزوجان على إجراء الطلاق بينهما بالتراضي، يتوجب عليهما إبرام اتفاقية ذلك الطلاق، ومن ثم تسجيل تلك القضية لدى قسم التوجيه الأسري في الإمارة التي يقيمون بها.
  2. عندها سيقوم الموجه الأسري بتحديد موعد لمقابلة الطرفين ومناقشتهما في ذلك، ومحاولات تقريب وجهات النظر وحل الخلاف ودياً.
  3. إذا لم يتمكن الموجه الأسري من ذلك، يتوجب عليه تحويل القضية إلى المحكمة، مع تقديم توصيته بشأنها  وإرفاق كافة الوثائق التي تقدم بها الزوجان إلى لجنة التوجيه الأسري، وأهمها عقد الزواج واتفاقية الطلاق بالتراضي.
  4. بعد عرض الأمر على القاضي في المحكمة المختصة، فإن القاضي سيحاول تقريب وجهات النظر بين الزوجين.
  5. فإذا ما أصر الزوجان على اتفاقهما في إيقاع الطلاق بالتراضي، فإن القاضي سيراجع نصوص الاتفاقية، ويتأكد من خلوها من أية مخالفة قانونية أو شرعية.
  6. ثم يحكم بالطلاق وفقاً للاتفاقية المبرمة بين الزوجين.
  7. يتوجب على القاضي التأكد من أن الاتفاقية قد تم إبرامها بين الزوجين دون إكراه أحد منهما للآخر، والتأكد من كمال أهلية الزوجين في إبرام تلك الاتفاقية.

 ولكن ما النتائج المترتبة على الطلاق بالتراضي؟

إن الزوجين ملتزمان بما جاء في تلك الاتفاقية من شروط وأحكام، خاصة فيما يتعلق بتسوية الحقوق بينهما على أكمل وجه، مع التأكيد على أن إسقاط أي حق من الحقوق الشرعية والقانونية لأحد الزوجين يعتبر باطلاً في تلك الاتفاقية، مثل إسقاط حق الحضانة عن الأم في حال وجود أطفال.

نموذج اتفاقية طلاق بالتراضي

سيقدم لكم مكتب “خدمة قانونية الإمارات” أفضل صيغة اتفاقية طلاق بالتراضي على النحو التالي:

إنه في يوم…………. تاريخ………….. تم إبرام هذه الاتفاقية بين الطرفين:

الطرف الأول: السيد…………. باعتباره الزوج، جنسيته…….. عنوانه…..

الطرف الثاني: السيدة……….. باعتبارها الزوجة، جنسيتها…… عنوانها……

مقدمة الاتفاقية: حيث أن الطرفين يرغبان بإنهاء عقد الزواج بينهما الموثق برقم………. تاريخ……….. وذلك لعدم إمكانية استمرار الحياة الزوجية والوصول إلى طريق مسدود.

فقد اتفق الطرفان على ما يلي:

  1. تعتبر مقدمة الاتفاقية جزء لا يتجزأ منها.
  2. يطلق الطرف الأول (الزوج) الطرف الثاني (الزوجة) طلقة واحدة.
  3. يحصل الطرف الثاني (الزوجة) على المؤجل من مهرها كاملًا وتبرئ ذمة الطرف الأول (الزوج) من كافة الحقوق المتعلقة بالنفقة والأشياء الجهازية.
  4. تعتبر الحضانة للطرف الثاني (الزوجة).
  5. يتوجب على الطرف الأول (الزوج) تقديم نفقة الطفل المحضون لدى الطرف الثاني (الزوجة).
  6. يحق للطرف الأول (الزوج) زيارة الطفل لدى الطرف الثاني (الزوجة) مرتين في الأسبوع، يومي الإثنين والخميس، وذلك من الساعة 3:00 وحتى 6:00 مساء.
  7.  تشاركية القرار بين الطرفين فيما يتعلق بتربية الطفل وتعليمه.
  8. لا يحق للطرف الثاني (الزوجة) السفر بالطفل دون موافقة الطرف الأول (الزوج).
  9. حررت الاتفاقية على نسختين، بحيث يستلم كل طرف نسخة.

الطرف الأول (الزوج):…………… التوقيع:…………… 

الطرف الثاني (الزوجة):………….. التوقيع:…………..

الأسئلة الشائعة حول اجراءات الطلاق بالتراضي في الامارات

هل يمكن ارجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي؟

نعم، يمكن إرجاع الزوجة بعد الطلاق بالتراضي في الإمارات، إذا ما كان الطلاق للمرة الأولى أو الثانية، وذلك أثناء عدة الطلاق الرجعي دون الحاجة لعقد ومهر جديدين، وأما إذا أصبح الطلاق طلاقًا بائنًا، فلن يتمكن من إرجاعها إلا بعقد جديد ومهر جديد.

 ما هي حقوق المرأة إذا طلبت الطلاق؟

 إن المرأة إذا طلبت الطلاق لسبب من الأسباب الموجبة في قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، كإصابة الزوج بأحد الأمراض المنفرة أو المعدية أو الخطيرة، أو نتيجة للضرر والشقاق وإثباتها لذلك الضرر، فإنها ستحصل على حقوقها كاملة دون نقصان، بل قد تحصل على تعويض ما لحقها من ضرر مادي ومعنوي من زوجها.


في ختام هذا المقال، نجد أن إجراءات الطلاق بالتراضي في الإمارات تشكل جانبًا حيويًا من النظام القانوني، حيث تعبر عن التوجهات الحديثة في فهم الحياة الزوجية وحقوق الأفراد. تبوء هذه الإجراءات مكانة كبيرة في تسهيل نهاية العلاقة الزوجية بشكل سلس وعادل، مما يسهم في حماية حقوق كل من الزوجين.

من خلال استعراض الخطوات والتفاصيل الملموسة لإتمام هذا النوع من الطلاق، يصبح من الواضح أنه يتطلب تعاوناً متبادلاً بين الزوجين والالتزام بالإجراءات القانونية المحددة. كما قدمنا نموذجًا عمليًا لاتفاقية الطلاق بالتراضي، ليكون مرشدًا للأزواج خلال هذه العملية.

وفي ظل الأسئلة الشائعة حول إمكانية إرجاع الزوجة بعد الطلاق وحقوق المرأة في حالة طلبها الطلاق، نجد أن قانون الأحوال الشخصية الإماراتي يوفر حماية للأفراد ويعزز مفهوم العدالة في هذا السياق.

للراغبين في الحصول على استشارة قانونية خاصة بقضايا الطلاق بالتراضي في الإمارات، يمكنهم التواصل مع مكتب “خدمة قانونية الإمارات” عبر الواتساب المتاح في الأسفل.

يمكنك قراءة:

كل شيء عن حضانة الاطفال في التشريع الاماراتي

نور الدين

نبذة عن الكاتب

همام خليفة

باحث قانوني متمرس يتمتع بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال البحث القانوني وإعداد المقالات والتحليلات القانونية الدقيقة والبحوث القانونية واسعة النطاق في مختلف مجالات القانون، بما في ذلك القانون المدني، والقانون التجاري، والقانون الجنائي، والقانون الدولي.

Need A Lawyer?
Contact Us.